الإثنين, 15 ديسمبر 2014

بناء جسر من الثقة بين الأطفال والكبار في الهند

حضرت منظمة “Butterflies ” مؤتمر منظمة “JUCONI” المعني بشأن النهج العلاجي، كما انضمت إلى أول مجموعة ممارسات تابعة لمؤسسة فاميلي فور ايفري تشايلد – عائلة لكل طفل بشأن هذا النهج في المكسيك في شهر أكتوبر. تدور فكرة النهج العلاجي حول زرع الثقة ومعالجة العلاقات المضطربة أو المنقطعة بين الأطفال والكبار. فتتحسن العلاقات من خلال نهج علاجي مؤديةً إلى تحسين السلوكيات والحياة اليومية. تحمل منظمة “Butterflies” ما تعلمته من منظمة “JUCONI” في المكسيك معها عائدةً إلى الهند.

لقد عملت منظمة “Butterflies” مع الأطفال على مدى الخمس وعشرين عامًا الماضية. والأطفال الذي نعمل معهم غالبًا يعيشون في الشوارع أو يعملون في ظروف محفوفة بالمخاطر أو أطفال ضحايا المتاجرة أو تركوا منازلهم بحثًا عن مزيدٍ من الفرص في المدينة. أدركنا من خلال تجربتنا مع كل هذه الحالات المختلفة أنه من المهم إشراك الأسر فيما نفعله مع العمل الذي نقوم به مع الأطفال لتحقيق أفضل النتائج. فيُتيح ذلك للآباء معرفة ما يقوم به أبنائهم، كما يجعل الأطفال على وعي بمشاركة أولياء أمورهم. ومن خلال حضور المؤتمر الذي نظمته منظمة “JUCONI” ومن خلال مجموعة الممارسات الخاصة بالنهوج العلاجية؛ سنتمكن من تكييف بعض العمليات التي تُنظمها مؤسسة “JUCONI” لإيجاد أساليب مختلفة لإشراك أولياء الأمور. فقد منحتنا مدخلات وإستراتيجيات جديدة تُسهم في رفاهية الأسر والأطفال أيضًا.

ولكن تطبيق النظريات على أرض الواقع ليس دائمًا بالأمر السهل. فعندما نعمل على الأرض نواجه العديد من التحديات: منها على سبيل المثال اختلاف النظام القانوني في الهند عنه في المكسيك، ومن ثم علينا أن نتمتع بمزيد من المرونة عند تطبيقنا للنهج العلاجي لمنظمة”JUCONI”. وللوصول إلى مركز الأزمات الخاص بالأولاد الذي تُديره المنظمة، يجب على الأطفال المرور بإجراءات قانونية وتحت يد مسؤولين قضائيين، مما يعني استغراق المزيد من الوقت حتى يتم قبول هؤلاء الأطفال.

سوف نتبع الأساليب التي تُمكننا من خلق علاقات أكثر إيجابية بين الأطفال العاملين وأرباب عملهم. ولدينا مقابلات مع أصحاب المحلات التجارية التي لديها عمالة من الأطفال. قد تكون هناك مقاومة من جانبهم في بعض الأحيان في إرسال الأطفال إلى مركزنا، حيث يكون الأطفال في دوام عملهم، ولكن بعد أن نقابلهم شخصيًا يسمحون بذلك أحيانًا. وفي هذه الحالات من الضروري ألا نضع هؤلاء الصغار في مواقف أكثر تعقيدًا. تكون هذه المواقف حرجة بالنسبة للأطفال نظرًا لأن الأطفال يعملون من أجل كسب المال لرعاية أسرهم، وتكمن المخاطر في فقدانهم للعمل إذا ضغطنا على أرباب أعمالهم أكثر مما ينبغي، أو إذا تردد الأطفال على مركزنا بالرغم من نصيحة أرباب أعمالهم بعدم فعل ذلك. وهنا يمكن أن يقوم النهج العلاجي لمنظمة “JUCONI” بدورٍ هام في تحسين العلاقات مع أصحاب المحلات وبناء جسر من الثقة بينهم وبين الأطفال.

قد تُعد هذه المواقف في بعض الأحيان استنزافًا لجهود فريق عملنا وعبئًا عليه. حضرت في هذا المؤتمر جلسات دارت حول موضوع “فتور الهمة”، وهي الجلسات التي ستكون مثمرة جدًا لفريق عملنا. بالرغم من أن محور اهتمامنا الرئيسي وغايتنا المنشودة هي رفاهية الأطفال، فمن المهم أن يشعر فريق العمل بالقوة الكافية لتوفير أفضل دعم ممكن لهؤلاء الأطفال.