الجمعة, 05 ديسمبر 2014

اضطلاع المجتمعات بدورها

قامت مؤسسة Care for Children بزيارات عائلية في جنوب الصين. فقد أرسلنا فريقًا إلى المناطق الريفية فى إقليم قوانغشى وذلك بهدف قياس مدى تطور وضع الأسرة في المنطقة.

وقد شكلت زيارة قرية داشينغ، على وجه الخصوص، حافزًا كبيرًا أمام فريقنا، حيث اكتشفنا أن جزءًا كبيرًا من المجتمع قد فتحوا أبواب بيوتهم أمام الأطفال الأيتام والمحرومين.

وقد صرّح أحد أعضاء طاقمنا قائلًا: “بدا الأمر في إحدى الشوارع على وجه التحديد كما لو أن كل أسرة قد تبنت طفل من ملجأ أيتام تديره الدولة وضمته إلى أسرتها”.

بل إن المجتمع لم يقف عند هذا الحد. جرى إنشاء مركز موارد ذوي الاحتياجات الخاصة لاسيما لمساعدة العديد من هؤلاء الأطفال. يضمن المركز قدرة الأطفال الأيتام، الذين يحتاج الكثير منهم إلى متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة، على مواصلة العيش مع أسرهم في قرية داشينغ، بدلا من نقلهم مرة أخرى إلى الملجأ الذي تديره الدولة.

وكان أمرًا مثيرًا للتشجيع أن ترى مجتمع قرية داشينغ يعمل بصورة جماعية. كما تمثل هذه القرية أنموذجًا لما يحدث عندما تتعاون الأسر والمجتمعات لضمان حصول كل طفل على أسرة. يعتبر تدريب مؤسسة Care for Children أمرًا أساسيًا لمساعدة انضمام هؤلاء الأطفال إلى أسر أولًا إلى جانب الإبقاء عليهم في أسر على المدى الطويل. لكن تمثل الأمهات والأباء الأبطال الحقيقيين حيث يحتفون بهؤلاء الأطفال في أسرهم. فوجئنا بكرم تلك الأسر الموجودة في قرية داشينغ، وواصل فريقنا عمله الدؤوب لضمان ارتقاء مجتمعات كتلك في جميع أنحاء الصين بالتحدي المتمثل في رعاية الأطفال الأيتام والمحرومين في مناطقهم.

يمثل تفاعل المجتمع الموجود في قرية داشينغ خطوة إيجابية تقربنا من تحقيق رؤيتنا المتمثلة في رؤية ملايين الأطفال ينضمون إلى أسر محلية تقوم برعايتهم.