الأحد, 29 مارس 2015

مؤسسة فاميلي تناشد البرازيل بإعادة النظر في مشروع قانون سيضر بالأطفال

بيان للجمعية العمومية بمؤسسة فاميلي فور ايفري تشايلد – عائلة لكل طفل في 27 مارس 2015 بشأن تشريع جديد صادر عن دولة البرازيل

مؤسسة فاميلي فور ايفري تشايلد – عائلة لكل طفل عبارة عن تحالف لمنظمات مجتمع مدني محلية يعمل على ضمان نشأة الأطفال في بيئة آمنة محمية في كنف أسر مع ضمان توفير برعاية بديلة جيدة متى لزم الأمر ذلك. وينصب عملنا على التأكد من الوقاية من انفصال أي طفل عن أسرته بلا ضرورة مسوغة لذلك. وها نحن ننوه ببالغ القلق إلى التشريع المقترح بالكونجرس الوطني البرازيلي (مشروع قانون PEC – مشروع التعديل الدستوري رقم 171/1993) الذي، إن صدر، فسوف يخفض من سن المسؤولية الجنائية (16 عامًا)، مما سيؤدي على الأرجح إلى ازدياد عدد الأطفال والمراهقين المحتجزين بعيداً عن أسرهم.

نعلم جيدًا أن استخدام الأحكام بالاحتجاز وغياب الأحكام البديلة غير تلك الأحكام هو أحد الأسباب الرئيسية وراء التفكك الأسري في بعض السياقات، وأن الأطفال الذين يعيشون خارج إطار أي رعاية من البالغين، كالذين يعيشون في الشوارع، معرضون بشكل خاص لخطر الإيداع في سجون ذات أحوال مذرية في جميع أنحاء العالم. مؤسستنا هي منبر تجتمع به الأصوات من البرازيل ومن جميع أنحاء العالم التي تطالب الحكومات بضخ الاستثمارات في دعم الأطفال وحمايتهم، وفي تضييق السبل أمام انحراف الأطفال إلى الجريمة وتهميشهم، ومن ثم فإننا نحث حكومة البرازيل على إعادة النظر في هذا المشروع.

البلد: Brazil