الجمعة, 19 يونيو 2015

بعيدًا عن المنزل: الوصول إلى الأطفال اللاجئين

الأحوال المعيشية غير المستقرة والخطيرة تعرّض الأطفال اللاجئين لخطر المرض وسوء التغذية وسوء المعاملة والاستغلال حيث إن العيش في مخيمات مزدحمة وغريبة داخل عائلات محرومة اقتصاديًا يجعلهم أكثر عرضة لسوء المعاملة. فآلاف الأطفال غير قادرين على الحصول على التعليم اللازم. ويعد الإهمال والعنف من التهديدات المستمرة وقد تتزوج الفتيات في سن مبكرة جدًا حيث يسعى الآباء اليائسون إلى حمايتهم من التحرش.

ويحتاج ملايين من الأطفال اللاجئين إلى بيئة توفر الحماية والأمان وفرصة للهو والذهاب إلى المدرسة.

……………………………………………………

تم تسجيل 450,000 لاجئ فلسطيني لدى الأمم المتحدة the UN في لبنان ويعيش العديد منهم في مخيمات اللاجئين المنتشرة بالدولة والتي تبلغ 12 مخيّمًا.

ومع استمرار الصراع في سوريا يظهر ملايين من اللاجئين الجدد. فاعتبارًا من نوفمبر 2014، تم تشريد 10.9 مليون سوري داخل سوريا وخارجها ويشمل ذلك أكثر من 3.3 مليون لاجئ عبر أنحاء الأردن والعراق ولبنان وتركيا ومصر. وتستضيف لبنان على أراضيها ما يقرب من 1.15 مليون لاجئ – من بينهم 465,000 طفل. وقد انضموا إلى أكثر من 50,000 طفل فلسطيني يقيمون بالفعل في لبنان.

وتوضح مفوضية الأمم المتحدة أنه لا توجد أي دولة، في الذاكرة القريبة، استقبلت ذلك العدد من اللاجئين بما يتناسب مع حجمها.

……………………………………………………

ومن أحدث أعضائنا منظمة Naba’a وهي منظمة رائدة تعمل في مجال حماية الأطفال داخل مخيمات اللاجئين في لبنان. وقد تأسست لتنفيذ مشاريع مجتمعية في ستة مخيمات فلسطينية – وهي تحتضن أكثر من 130,000 شخص – فضلًا عن القرى المهمشة في جميع أنحاء لبنان. ومن خلال الأنشطة وورش العمل والمشاريع الموجودة على أرض الواقع، تتواصل منظمة “Naba’a” مع 8,000 لاجئ من الأطفال سنويًا ويكون العديد منهم ضحايا للإساءة الجنسية والعقلية والجسدية.

وتعمل منظمة “Naba’a” على تمكين المجتمعات المحلية حتى تتمكن من تدعيم حقوق الأطفال والشباب؛ وتمكينهم من القيام بدور فعال وصحي داخل مجتمعاتهم. وتقدم منظمة “Naba’a” أيضًا خدمات التصدي لحالات الطوارئ بهدف تلبية الحاجات الجسدية الأساسية لمجتمع يعيش في أزمة وذلك لإدراكها لطبيعة المنطقة التي تمرّ بأزمات.

“نهدف إلى إيجاد بيئةٍ يستطيع من خلالها الأطفال والشباب التطور والعيش في وئام، دون النظر لدينهم وجنسهم وجنسيتهم.”

وانضمام هذه المنظمة التي تتسم بالحيوية من شأنه أن يمكن مؤسسة “فاميلي” من التواصل مع الآلاف من العائلات والأطفال الضعفاء فضلًا عن أنها تزيد من خبرتنا في القيام بذلك في إحدى المجالات الأكثر خطورة وتحديًا في العالم اليوم.

#أسبوع اللاجئين
#اليوم العالمي للاجئين

للمزيد يُرجى الاطلاع على:
يمكنك الاطلاع على المزيد عن منظمة “Naba’a”
http://www.unrwa.org/where-we-work/lebanon
http://www.unicef.org/appeals/syrianrefugees.html#sthash.7ZanGOte.dpuf

العضو: جمعية "Naba’a"      الموضوع: Child Protection, Childrens Rights, Schooling      البلد: Lebanon