الإثنين, 22 ديسمبر 2014

اجتماع خبراء رعاية التبني في كامبيناس

يسرّ مؤسسة “فاميلي فور ايفري تشايلد – عائلة لكل طفل” أن تدعم وتشارك في المؤتمر الدولي الثالث بشأن رعاية التبني والمنعقد في البرازيل ما بين 15-17 ديسمبر في كامبيناس، ساو باولو.

جرى تنظيم هذا المؤتمر من جانب اتحادAssociação Brasileira Terra dos Homens إحدى المنظمات الأعضاء لمؤسسة فاميلي حيث حضرها 500 مشارك من بين مجموعة كبيرة من المنظمات غير الحكومية والجهات المحلية والإدارات الحكومية إلى جانب ممثلي الحكومات والمنظمات غير الحكومية من شتى بقاع أمريكا اللاتينية والكاريبي.

علاوةً على ذلك، حضرت منظمة “ChilDLinK” ومنظمة “UNM” ومنظمة “P4EC” حيث قدموا وناقشوا أمثلة لأنشطتهم المعنية برعاية التبني إلى جانب سائر أشكال الرعاية الأسرية ضمن الأسرة.

جرى تقديم عروض من قبل مجموعة كبيرة من الخبراء والأكاديميين وصناع القرار والمدربين ومقدمي رعاية التبني إلى جانب المنظمات الدولية. مثّل هذا الملتقى المتنوع لمجموعة من المشاركين والمقدمين فرصة كبيرة للتعلم والمناقشة بل والتخطيط للتنمية المستقبلية إلى جانب المبادرات المشتركة في مجال رعاية التبني، بما في ذلك تقديم الدعم لتمكين الأطفال حتى يظلوا في أسرهم أو يعودوا إليها كلما أمكن ذلك.

من بين تلك الأمثلة الجديدة:

مشاريع رعاية التبني مع التأكيد على تقديم الدعم للأسر الأصلية؛

الحيلولة دون وقع انفصال طويل الأمد؛

إشراك الشباب ومقدمي رعاية التبني من خلال مجموعات ومنظمات داعمة؛

مجموعة من المتخصصين في رعاية التبني، بما في ذلك تقديم الرعاية المؤقتة لفترات قصيرة (بروسيا)، ورعاية التبني الضرورية (بإثيوبيا) ورعاية التبني للأطفال الذين يواجهون خطر الموت من قبل العصابات الإجرامية (بالبرازيل).

كان هذا مؤتمرًا رائعًا… حيث شهد مجموعة من الخبرات المثيرة للانتباه من بلدان أخرى، الأمر الذي يوضح أننا نمر بمراحل تنموية مختلفة إلا أننا متحدون في الرؤى على إيلاء اهتمام بالرعاية القائمة على الأسر والحيلولة دون وقوع انفصال بين الأطفال وأسرهم.” هذا ما صرّح به Lyudmila Sorokina، مدير منظمة “Partnership for Every Child” بروسيا، إحدى المنظمات الأعضاء لمؤسسة فاميلي، وقد أضاف قائلًا:

“هناك اهتمام بدور رعاية التبني في الحيلولة دون وقوع هذه المشكلة. فقد تعلّمت هنا نماذج مختلفة لا نتعلمها في روسيا. تتمثّل الخطوة التالية في التفكير في تطوير بعض العوامل بروسيا حيث تتشابه احتياجات الأطفال والأسر في المواقف الصعبة كما تتشابه الأسباب وراء وقوعهم في تلك المواقف.

“يعتمد الكثيرون على قدرة إحدى الدولة على تمويل الخدمات. لكننا تعلّمنا من مولدافيا أن عدم وجود تمويل ربما يدفع النظام لكي يكون أكثر استجابة وأكثر اهتمامًا باحتياجات الأطفال”.

الموضوع: Foster Care