السبت, 28 مارس 2015

اتحادنا قوة – الجمعية العمومية الثانية في المكسيك.

استضافت المنظمة المكسيكية العضوة التابعة لنا “JUCONI” الجمعية العمومية الثانية – اجتمعنا السنوي – في بويبلا بالمكسيك بدءًا من الرابع والعشرين من مارس وحتى السابع والعشرين من نفس الشهر في عام 2015. فقد كانت فرصة عظيمة لتجسيد كيف يمكننا من خلال مؤسسة “فاميلي فور إيفيري تشيلد – عائلة لكل طفل” إحداث تغيير مؤثر في حياة الأطفال وأسرهم بجميع أنحاء العالم. فكان أسبوعًا ملهمًا من تبادل الخبرات، والتعلم من بعضنا البعض، وبناء هويتنا، حيث نتبادل جميعًا شغفنا وسعينا نحو تحقيق رؤيتنا المشتركة للوصول إلى عالم يترعرع فيه كل طفل في بيئة آمنة وأسرة حاضنة.

هذا وقد رحبنا بعضوين جديدين في منظمة فاميلي: مؤسسة “Jordan River Foundation” من الأردن، ومنظمة “Taller de Vida” من كولمبيا. فأصبحنا أقوياء الآن مع 17 منظمة عضوة من 16 دولة. فيضيف كلاهما آفاقًا جديدة لأعمالنا، من خلال الأنظمة الرائدة لمنظمة “JRF ” لحماية الأطفال في الشرق الأوسط من سوء المعاملة، وعمل منظمة “TdV” مع الأطفال الذين يعانون من الصراع الأهلي في كولمبيا.

وعلى مدار الأسبوع، اكتشفنا الممارسات المشتركة وتعلمنا من بعضنا البعض وجهات نظر فريدة للعمل على تحسين حياة هؤلاء الأطفال. كما زرنا مراكز منظمة “JUCONI” في بويبلا بالمكسيك لمعرفة كيفية عملها من خلال النهج العلاجي التي تتبعه مع الأطفال وآبائهم لبناء أو إعادة بناء علاقاتهم، وذلك بهدف محو العديد من دورات الأجيال الذين يعانون من العنف المنزلي. تتضمن الزيارة زيارة مسكن الأولاد حيث يعيش 23 فتى ممن عانوا من تجارب حياتية مؤلمة تتراوح أعمارهم بين 7 من 17 عامًا، ويعملون على بناء مستقبل أفضل لأنفسهم، كما زرنا مركزًا أسريًا حيث يتواصل الآباء وأطفالهم مع بعضهم البعض من خلال جلسات اللعب والعلاج، وانتهينا بزيارة منظمة مركز الشباب الجديد التابع لمنظمة “JUCONI”.

قالت “Rekha Nathoo”رئيسة مؤسسة “فاميلي فور إيفري تشيلد – عائلة لكل طفل” ومديرة منظمة “CINDI”، “كان أسبوع مذهلًا، حيث إننا أصبحنا على الطريق الذي سيؤدي بنا إلى أن نكون ائتلافًا قائمًا على أعضائه”

كما عدنا بذاكرتنا إلى الوراء لنعدد الإنجازات المشتركة، مع التركيز بشكل خاص على المبادرات متعددة البلدان، والتي تمثل مجالات عمل ذات الأولوية في العديد من البلدان بهدف تحقيق التغيير على نطاق واسع. وحتى الآن، نركز على عملنا على البحث في الروابط بين الحماية والرعاية الاجتماعية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، والتعليم والرعاية، والرعاية بالتبني، ورواية القصص الرقمية، ووضع مبادئ توجيهية بين الوكالات بشأن الإدماج . وفي العام المقبل، سننفذ أيضًا مشاريع في مناطق رعاية الأقارب ومنع انفصال الأسر.

ووقعنا في اليوم الأخير للجمعية العمومية مذكرة اتفاق مع منظمة “Family Alliance”، وهي منظمة شقيقة غير ربحية تأسست في الولايات المتحدة لدعم مهمتنا مع جمع الأموال وتوثيق العلاقات الخارجية في سوق الولايات المتحدة.

الكل أكبر من مجموع أجزائه.” – أرسطو

وبعد أسبوع من المشاركة الديناميكية من الجميع، غادرنا الجمعية العمومية متحمسين وعلى استعداد لاتخاذ الخطوة التالية من أجل أن نحقق سويًا أكبر قدر من التغيير في حيات الأطفال. ستكون الجمعية العمومية المقبلة في سبتمبر 2015.

العضو: جمعية "Hope Village"