الثلاثاء, 06 مايو 2014

تقرير الحماية الاجتماعية الصادر في رواندا

يُشرّف مؤسسة “فاميلي فور ايفري تشايلد – عائلة لكل طفل” ومركز الحماية الاجتماعية (CSP) ومعهد دراسات التنمية (IDS) أن تعلن عن إصدار هذا التقرير: البحث عن الروابط بين الحماية الاجتماعية ورعاية الأطفال في رواندا.

يعد التقرير هو الأول في سلسلة تتناول ثلاث بلدان حيث يدرس مدى تأثير الحماية الاجتماعية على صحة الأطفال فضلًا عن الروابط التي تجمع بين الأطفال ومقدمي الرعاية. جرى تنفيذ البحث بالاشتراك مع منظمة Uyisenga Ni Imanzi التابعة لمؤسسة فاميلي (UNM) حيث استضافت إصدار هذا التقرير اليوم في كيغالي، رواندا.

صرّحت كيتي رولن، كاتبة التقرير، بمركز الحماية الاجتماعية، قائلةً: “نعتقد بأن الحماية الاجتماعية من الممكن أن تضطلع بدور هام في نواحي مختلفة تتعلق بصحة الأصفال والعناية بهم على الرغم من أن هدفها الرئيس يتمثل في الحد من الفقر.

من الضروري فهم التفاعلات الواقعة بين برامج الحماية الاجتماعية وبين جودة الرعاية المقدمة، وفقدان الرعاية الوالدية، والانفصال الأسري، ولمّ شمل الأسرة مرة أخرى.” كيتي رولن، بمركز الحماية الاجتماعية

اهتم البحث الرواندي ببرنامج رؤية 2020 أومورونجي المعروف بـ “VUP”. يهدف البرنامج إلى الحدّ من آثار الفقر المدقع ويولي اهتمامًا بتوفير أشغال عامة للأسر الفقيرة فقرًا مدقعًا، هذا إلى جانب وجود أعضاء قادرون على العمل وإجراء التحويلات النقدية إلى الأشخاص الأكثر ضعفًا وغير القادرين على العمل.
يطرح الباحثون ثلاثة أسئلة:

ما هي العلاقة بين الحماية الاجتماعية وجودة الرعاية المقدّمة للأطفال؟

ما هي العلاقة بين الحماية الاجتماعية وفقدان الرعاية الوالدية أو حدوث انفصال أسري؟

كيف تؤثر الحماية الاجتماعية على قرارت تتعلق بالتبني أو رعاية القربى؟

 

صرّح Chaste Uwihoreye، مدير منظمة Uyisenga Ni Imanzi (صورته) قائلًا: “نتشرف بالوقوف على حقيقة مفادها أن برنامج رؤية 2020 أومورونجي المعروف بـ “VUP” يمكنه الاضطلاع بدور إيجابي في تحسين جودة الرعاية المقدّمة وصحة الأطفال إلى جانب دعم إعادة لم شمل الأسرة.

“بيد أن ثمة مخاوف تتعلق بالتحويلات النقدية، بما في ذلك استخدام التحويلات بغرض شراء الكحوليات، وكذلك تأثير برنامج الأشغال العامة الذي من الممكن أن يمثل تحديًا أمام الأسر فيما يتصل بتقديم رعاية لأطفالهم.

“يتعيّن علينا تعزيز العلاقة بين برنامج رؤية 2020 أومورونجي المعروف بـ “VUP” وخدمات حماية الأطفال وذلك لتعظيم الاستفادة بآثارها الإيجابية على الأطفال الروانديين.

يعتبر الإصدار الذي جرى اليوم جزءًا من مؤتمر “التخرّج من الفقر والحماية الاجتماعية” الذي انقعد في كيغالي من 6-8 مايو واشترك في استضافته الحكومة، ورواندا، ومركز الحماية الاجتماعية (CSP) وذلك بمقر معهد دراسات التنمية (IDS)، وحصل على دعم من مكتب المساعدات الأيرلندية، ووزارة التنمية الدولية البريطانية بالإضافة إلى اليونيسيف.

العضو: منظمة "Uyisenga Ni Imanzi"      الموضوع: Social Protection